فيديريكو كافييرو دي راو - المدعي العام الوطني لمكافحة المافيا

إيطاليا: كشف تحويل أكثر من مليوني يورو لجبهة النصرة

May 11, 2018
روما - بوابة افريقيا الاخبارية

 كشفت السلطات الأمنية الإيطالية عمليات تحويل مبالغ تتجاوز المليوني يورو لصالح مجموعات إسلامية في سورية وتركيا. وكانت قوات الشرطة والحرس المالي الإيطاليين قد نفذت فجر الخميس عملية أمنية دعتها: “المقاتلين الأجانب”، تمت بتنسيق مكتب المدعي العام لمكافحة المافيا والإرهاب، وقادت إلى عمليات اعتقال وتفتيش في مقاطعات إيطالية عديدة، نظمتها مديريتا شرطة بريشا وكالياري.

وقالت مصادر قضائية إن “مبالغ يتجاوز مجملها المليوني يورو، تم تحويلها الى سورية وتركيا من قبل الخلايا التي تم تفكيكها خلال عملية (المقاتلين الأجانب)، التي أدت إلى إلقاء القبض على 14 شخصاً، (11 سورياً وثلاثة مغاربة)، جميعهم يقيمون بانتظام في الدول الأوروبية التي تستضيفهم”.

وخلال مؤتمر صحفي عقد في الإدارة الوطنية لمكافحة المافيا والإرهاب، أوضح المدعي العام الوطني لمكافحة المافيا فيديريكو كافييرو دي راو، “إنها المرة الأولى التي تتمكن فيها الشرطة الإيطالية من تتبع شبكة واسعة جدا من ممولي الإرهاب”، حيث “يتهم 4 من المعتقلين بالتورط بنشاطات إرهابية”، بينما “يواجه العشرة المتبقين تهمة ممارسة أنشطة إجرامية تهدف إلى تمويل الإرهاب وغسيل الأموال”.

وذكر دي راو أن “التحقيقات بدأت بعد تحديد نشاط تحويل الأموال انتقلت من أوروبا إلى ما تدعى: بلدانا خطرة”، وذلك “باستخدام أسلوب الحوالات المصرفية”، وهي “طريقة تعود الى القرون الوسطى تقريبا، تقوم أساسا على الثقة بين طرفين”، حيث “ينتقل المال إلى أشخاص لا تربطهم صلة ما، بل يجمعهم الهدف نفسه، من خلال تحركات مالية صغيرة جدا، يمكن بالكاد تتبعها حتى وصولها الى المرسل إليه، وهو في هذه الحالة حركة جبهة النصرة الإرهابية”.

وأشار القضائي الى أن “حلقة الاتصال أوروبيا تتمثل بشخص يدعى أبو مراد، يتخذ من مدينة نورشوبينغ السويدية مقرا له، بمساعدة آخر يدعى شديد صبحي كان يدير الأموال الوافدة الى تركيا”. واختتم بالقول إن هذا الأخير “كان يرتبط بخلية مجرية يترأسها المدعو بازكا سالمو من خلال مساعدة سعيد أحمد مؤيد، المقيم في إيطاليا”.


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف تري تقرير ديوان المحاسبة عن الفساد في المؤسسات الليبية ؟