الإفراج عن سفينة اسبانية كانت محتجزة بإيطاليا في قضية هجرة

Apr 16, 2018
ترجمة / ياسر محمد - بوابة افريقيا الإخبارية

أمر قاضي، السلطات الإيطالية اليوم الإثنين بالإفراج عن سفينة إنقاذ مملوكة لمنظمة الأذرع الممدودة الإسبانية غير الحكومية، والتي تم حجزها في صقلية الشهر الماضي.

سعى ممثلي الإدعاء العام إلى تمديد أمر المصادرة الخاص بسفينة "الأذرع المدودة" للمرة الثانية ، لكن قاضي تحقيق في راجوزا رفض طلبه وفقا لما أورده موقع "ذا لوكال" الأخباري الإيطالي.

وكانت السفينة مصادرة في رصيف السفن منذ الثامن عشر من مارس بعد أن اتهمت النيابة الإيطالية بمساعدة الهجرة غير الشرعية فيما يتعلق بعملية الإنقاذ التي نفذتها في المياه الدولية قبالة السواحل الليبية.

وبعد مساعدة قاربين كانا على وشك الغرق وإنقاذ 218 شخصا رفضت السفينة التابعة للمنظمة غير الحكومية الإسبانية أوامر خفر السواحل الليبي بتسليم المهاجرين.

وبدلاً من ذلك أبحرت السفينة الإسبانية إلى جزيرة صقلية الإيطالية، فيما قال ممثلي الإدعاء العام الإيطالي إنه هذا جزء من خطة متعمدة لإحضار المهاجرين إلى إيطاليا.

ووفقا لخفر السواحل الإيطالي عادة ما تتطلب الأعراف الدولية أن تنتظر السفن قرار بلدها لترتيب الأماكن التي يجب نقل المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر إليها. وقال سلاح خفر السواحل إن سفينة الأذرع الممدودة أبحرت إلى إيطاليا بينما كانت لا تزال في انتظار توجيهات من الحكومة الإسبانية على الرغم من حقيقة أنها كانت أقرب إلى مالطا في ذلك الوقت.

ودافعت المنظمة عن نفسها بقولها إن إعادة المهاجرين قسراً إلى ليبيا كانت ستعرض حياتهم للخطر وتنتهك اتفاقية اللاجئين الدولية.

ونظمت المنظمة الإغاثية احتجاجا في مدينة برشلونة الإسبانية، ووقع أكثر من 300 ألف شخص على عريضة تدعو إلى إطلاق السفينة تحت شعار "إن إنقاذ الأرواح ليس جريمة".

يذكر أن أكثر من 600 ألف مهاجر قد وصلوا إلى إيطاليا عن طريق القوارب في السنوات الأربع الماضية، وانخفض عدد المهاجرين القادمين إلى إيطاليا  في عام 2017 بنسبة 34٪ وفقًا لوكالة الحدود الأوروبية، ويعزى هذا الانخفاض إلى حد كبير إلى اتفاق بين إيطاليا وليبيا تضمن قيام حرس السواحل الليبي بتحمل المسئولية عن جزء كبير من عمليات الإنقاذ.


رابط مختصر

عبر عن رأيك

من يتحمل مسؤولية زيادة أسعار السلع الأساسية في ليبيا ؟