الازهر الشريف يجدد قلقه تجاه اضطهاد المسلمين فى ميانمار

Apr 22, 2014
القاهرة- صلاح المصرى

اعرب الأزهر الشريف من جديد عن قلقه الشديد تجاه ما تمارسه سلطات ميانمار من اضطهاد المواطنين المسلمين (الروهينجا) وانتهاك لحقوقهم، وهو أمر يتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان والمواثيق الدولية .

طالب الازهر المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وحماية المواطنين المسلمين بميانمار من أعمال العنف التي يتخللها إحراق منازلهم واحتجاز نسائهم .

وطالب الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف بفرض عقوبات على حكومتي ميانمار، وجمهورية أفريقيا الوسطى، لمنع "اضطهاد المسلمين" بهما.

وناشد شومان الدول الإسلامية بالتحرك من أجل فرض عقوبات اقتصادية، وتجارية على حكومتي ميانمار وجمهورية أفريقيا الوسطى لمنع "اضطهاد المسلمين" بهما.

ورأى أنه "لا يكفي التعامل مع المقيدين لحريات المسلمين بالإدانة لتلك التصرفات"، وأشار إلى أن "المسألة لن تحتاج إلى شن حروب أو تحريك جيوش وإنما التنبيه بتعريض مصالح تلك الدول للضرر".

وأشار شومان إلى أن فرض عقوبات تتعلق بالتعاون التجاري والمرور البحري والجوي، قد يكفي لوقف ما وصفه بأنه "صور الاعتداء الوحشي على المسلمين".

 


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف ترى الإنخفاض السريع في قيمة الدولار أمام الدينار الليبي ؟