العلاج بالحجامة في مدينة درنة

Apr 15, 2018

 مثَّلت الحجامة جزءاً أساسيًّا من الممارسات الطبية التقليدية في العديد من المجتمعات، إلا أنه بعد أن انتشر الطب الغربي في بلاد العالم أجمع، تراجع استخدامها، فظلت مجرد ممارسة تقليدية.

وظل الأمر كذلك حتى سنوات قليلة ماضية، وخاصة بعدما فشل الطب الحديث في علاج العديد من الأمراض، بدأت العديد من ممارسات الطب التقليدي في الانتشار أو ما يسمى بالطب البديل، وفي مدينة درنة كانت الحجامة حرفة الحلاقين، حيث ان الحلاق يقوم بعدة وظائف منها الطهارة والحلاقة والحجامة، ولما (تقول نبي نحجم في درنة يقولولك عدي للمغار في واحد لعيت بوجلدين غادي راهو اسطي واخذها عن حيات بوه الصالحين عاشور بوجلدين او كما عرفه الدراونة بأسم "بوعاشور " ولد فالمغار وترعرع فيه) وورث هذه الحرفة عن أبيه عاشور بوجلدين حلاق المغار وحجامهم الصالحين، عمل ممرضا في وزارة الصحة وكان يحجم لاهل درنة بعد وفاة ابيه بكل مهنية واحترافية .

ويعتبر العلاج بالحجامة طب بديل يعمل على تحسين حالة الجسم البدنية والنفسية بالاضافة لعلاج العديد من الاضطرابات الدموية مثل الأنيميا والجلطات الدماغية وبعض حالات الروماتيزم وبعض الاضطرابات الجلدية مثل التهابات أللام المفاصل، إن الحجامة تُعالج الكثير من الأمراض المُزمنة مثل الربو وارتفاع ضعط الدم والتهاب القولون كما تشفي آلام الرُكبة والظهر والكتفين.

ويتردد المرضى بمختلف العلل على منزل بوعاشور للعلاج بالحجامة كنوع من العلاج التقليدي وهو عبارة عن إحداث شق رفيع في جلد المريض يتم سحب الدم منه في أوعية زجاجية صغيرة بعد إفراغها من الهواء.

 والحجامة معروفة منذ القدم ، عرفها الصينيون والبابليون والفراعنة ، ودلت آثارهم وصورهم المنحوتة على استخدامهم الحجامة في علاج بعض الأمراض ، وكانوا في السابق يستخدمون الكؤوس المعدنية وقرون الثيران وأشجار البامبو لهذ الغرض وكانوا يفرغونها من الهواء بعد وضعها على الجلد عن طريق المص ومن ثم استخدمت الكؤوس الزجاجية والتي كانو يفرغون منها الهواء عن طريق حرق قطعة من القطن أو الصوف داخل الكأس.


رابط مختصر

عبر عن رأيك

من يتحمل مسؤولية زيادة أسعار السلع الأساسية في ليبيا ؟