حلول ليبية

لا يمكن حل أزمة المهاجرين ، لكن يمكن تقليصها.

Mar 17, 2018
صحيفة The Times البريطانية - ترجمة بوابة افريقيا الإخبارية

هناك خطان أماميان في المعركة ضد الصناعة الاستغلالية القائمة على تجلب المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا. أولهما يوجد على الشواطئ الشمالية للبحر الأبيض المتوسط ، حيث يصل المهاجرون بشكل ثابت بعد المرحلة الأكثر خطورة من رحلتهم. والخط الآخر على الشواطئ الجنوبية ، من حيث يشرع المهاجرون في رحلتهم الأوروبية. إن وقف أو تقويض هذه التجارة الشنيعة ينطوي على التركيز على هذه المحطة.

ماركو مينيتي ، وزير الداخلية في آخر حكومة إيطالية ، كان رائداً في فن التفاوض على الأرض في ليبيا ، حيث خفض العبور بنسبة 70 في المائة في النصف الثاني من العام الماضي. وقد قام بذلك عن طريق التفاوض مع رؤساء البلديات الليبية وزعماء القبائل ، وبمساعدة خفر السواحل الليبي. في ديسمبر / كانون الأول ، أنشأت روما وطرابلس وحدة مشتركة للعمل معاً ضد تهريب الأشخاص. أصدرت ليبيا للتو مذكرات اعتقال بحق أكثر من 200 شخص يشتبه في تورطهم ، بما في ذلك مسؤولون بسفارات وأعضاء في قوات الأمن الليبية وحتى رؤساء معسكرات الاعتقال.

كما أن ترك الناس اليائسين في ليبيا ، بالطبع ، لا يعد حلا أيضاً. من المعروف أن الظروف قاتمة ، لا سيما في تلك المخيمات. ومع ذلك ، حقق الاتحاد الأوروبي نجاحا في إعادة هؤلاء المحتجزين ، مما خفض عددهم من  40 ألف قبل عام إلى 5000 اليوم. في غضون شهرين ، يعتقد الاتحاد الأوروبي أنه سيكون بالإمكان إفراغها. أزمة اللاجئين أبعد ما تكون عن الانتهاء ، وقد لا تنتهي أبدا. هناك ربما 700 ألف مهاجر لا يزالون في ليبيا.

وقد أعربت منظمات حقوق الإنسان عن مخاوفها ، بشكل معقول ، من التكلفة البشرية لإبقائهم هناك ، أو ترحيلهم إلى الوطن. ومع ذلك ، وكما أظهر نجاح اليمين المتطرف في إيطاليا ، فإن الهجرة الجماعية تحمل تكلفة خطيرة بالنسبة لأوروبا أيضًا. في ليبيا ، نرى الآن المؤشرات الأولى لما قد تبدو عليه الإدارة طويلة الأجل لمشكلة غير قابلة للحل. فقط لأنه لا توجد إجابات سهلة ، فهذا لا يعني أنه لا توجد إجابات على الإطلاق.

 

*بوابة افريقيا الإخبارية غير مسؤولة عن مضامين الأخبار والتقارير والمقالات المترجمة


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف تري لقاء المغرب بين عقيلة و المشري؟