حملة أممية للتوعية بمخاطر الهجرة بالقرن الإفريقي

Feb 13, 2018
أديس أبابا- بوابة إفريقيا الإخبارية

أطلقت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الثلاثاء، حملة للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية في دول القرن الإفريقي.  جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته المفوضية بأديس ابابا للإعلان عن الحملة الإقليمية.

وقال نائب ممثل المفوضية بإثيوبيا، ماثيو كرنتسيل، إن نحو 5 آلاف مهاجر غير شرعي من دول القرن الإفريقي (إثيوبيا، الصومال، جيبوتي، كينيا) يعرضون حياتهم للخطر، أسبوعياً، خلال هجرتهم غير الشرعية، عبر جيبوتي واليمن، للوصول إلى المملكة العربية السعودية، أو السواحل الأوروبية.

وأضاف أن الهدف من الحملة هو رفع مستوى الوعي لدى الفئات الشبابية بهذه الدول حول المخاطر التي يتعرض لها المهاجرون غير الشرعيين.
 وقال كرنتسيل إن "نسبة كبيرة من المهاجرين يسافرون دون دراية تامة حول ما سيواجهونه، خلال رحلتهم، ويتعرضون، بطريقة أو بأخرى، إلى التضليل وسوء المعاملة والإيذاء في أغلب الأحيان".  ولم يوضح المسؤول الأممي مدة الحملة أو برنامجها.

ويعبر آلاف المهاجرين من دول منطقة القرن الإفريقي الحدود سعياً وراء الأمل في حياة أفضل بشبه الجزيرة العربية أو أوروبا،  وتعتبر إثيوبيا معبرًا ومصدرًا للمهاجرين غير الشرعيين، أغلبهم من دول القرن الإفريقي، حيث يتم نقلهم إلى السودان عبر المهربين ثم السواحل الأوروبية بعد تهريبهم إلى ليبيا، وبدرجة أقل إلى دول أخرى مثل إسرائيل، عبر صحراء سيناء المصرية. 

ووفقا للأرقام الرسمية، تستضيف إثيوبيا أكثر من 900 ألف لاجئ من دول الجوار، حيث يبلغ عدد اللاجئين من جنوب السودان أكثر من 360 ألفاً، فيما يبلغ عدد اللاجئين من إريتريا 264 ألفاً، الصومال 160 ألفاً، والسودان أكثر من 50 ألف لاجئ.

 


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف ترى الوضع في الجنوب الليبي ؟