شبهة التمويلات الليبية وراء الاستماع إلى ساركوزي

Mar 20, 2018
صحيفة L Express الفرنسية – ترجمة بوابة افريقيا الإخبارية

وفقا لـ "ميديابار" و "لوموند" ، يجري الاستماع إلى الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي في مقر الشرطة القضائية في إطار التحقيق في تمويل حملته الانتخابية لعام 2007.

تم وضع الرئيس السابق للجمهورية نيكولا ساركوزي تحت الحراسة النظرية يوم الثلاثاء في سياق التحقيق في شبهة تمويلات ليبية لحملته الانتخابية التي حملته لرئاسة فرنسا في عام 2007 ، وفقا لما أكده مصدر قريب من الملف لـ  Mediapart  و Le Monde

  ويجري حاليا استجوابه من قبل عناصر تابعة للمكتب المركزي لمكافحة الفساد والجرائم المالية والضريبية (OCLCIFF) في نانتير ، بالقرب من باريس.

ويشكل الأمر نقطة تحول في القضية ، لأنها المرة الأولى التي يتم فيها الاستماع للرئيس السابق منذ افتتاح تحقيق قضائي حول المف في أبريل 2013 ، بقيادة قاضي تعليمات القطب المالي في باريس ، سيرج تورنير.

 وفي عام 2012 ، كشفت Mediapart وثيقة سرية للأجهزة الليبيىة مؤرخة في عام 2006 ، والتي تتعلق باتفاق من حيث المبدأ لتمويل حملة 2007 من قبل معمر القذافي وهو مضمون طالما نفاه نيكولاس ساركوزي جملة وتفصيلا.

كما يتم الاستماع إلى بريس هورتيفو ، وزير الداخلية السابق والمقرب من رئيس الدولة السابق في جلسة استماع مفتوحة ، وفقا لمصدر قريب من الملف.

شهادات عديدة بشأن تحويل الأموال

منذ المعلومات التي كشفت عنها Mediapart   في عام 2012، تمت بلورة اتهامات أخرى.

في عام 2016 ، قال الوسيط زياد تقي الدين إنه نقل من ليبيا خمسة ملايين يورو نقدا ، في حقائب تم تسليمها على ثلاث مرات لوزير الداخلية كلود كيان ونيكولا ساركوزي.

وقد اتهم منذ ذلك الحين "بالتواطؤ في الرشوة بأموال عامة أجنبية" و "التواطؤ في اختلاس أموال عامة ليبية".

في عام 2012 ، صرح عبد الله السنوسي ، رئيس المخابرات الليبية السابق ، خلال جلسة استماع أمام المحكمة الجنائية الدولية ، بأنه "أشرف شخصياً" على نقل خمسة ملايين يورو للحملة ، عبر الوسيط تقي الدين.

وفي أكتوبر ، كشفت Mediapart تقريراً من مكتب مكافحة الفساد مؤرخ في سبتمبر ، والذي أشار إلى توزيع كبير للأموال في حاشية الرئيس السابق خلال أيام الحملة.

وأبلغ عن توزيع مغلفات تحتوي على أموال نقدية في مقر الحملة واستخدام منتظم للأموال النقدية من جانب كلود غيان ، الذي كان حينها شريكا مقربا من نيكولا ساركوزي.

كما يتساءل القضاة بشأن تحويل مبلغ 500 ألف يورو الذي استلمه كيان في مارس 2008 ، من شركة محام ماليزي.

وقد أوضح دائمًا أن ذلك كان نتيجة بيع لوحتين. وقد اتُهم الأمين العام السابق للإليزيه بالتزوير ، واستخدام التزوير وغسيل الأموال بشكل منظم .

ألكسندر جوهري ، شخصية رئيسية ، رهن الاحتجاز في لندن

وسيط آخر ، وهو رجل الأعمال ألكسندر جوهري ، الذي قدم كشخصية رئيسية في التحقيق ، تم اعتقاله في يناير في لندن. وهو محتجز حالياً في انتظار جلسة استماع بشأن تسليمه المحتمل إلى فرنسا ، مقرر إجراؤها في يوليو / تموز.

تجدر الإشارة إلى أن جلسات الاستماع لساركوزي يمكن أن تستعرق مدة تصل إلى 48 ساعة ، ويمكن أن تتبعها لائحة اتهام.

 

*بوابة افريقيا الإخبارية غير مسؤولة عن مضامين الأخبار والتقارير والمقالات المترجمة


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف تري لقاء المغرب بين عقيلة و المشري؟