طابعة الصور الفورية من بولارويد تحت المجهر

Mar 14, 2018
بوابة افريقيا الإخبارية ــ وكالات

تختلف طابعة الصور الفورية "Insta-Share Printer" لشركة بولارويد عن الإصدارات السابقة من حيث طباعتها لصور صغيرة في حجم الهاتف الذكي، دون تحميض، ومباشرةً على الورق بفضل الطباعة الحرارية.

وتتميز الطابعة بسهولة التعامل معها، إذ يتعين على المستخدم توصيل الوحدة بالجزء الخلفي من الهاتف الذكي، ثم تشغيل التطبيق المعني، وتُلتقط الصور بالاعتماد على كاميرا الهاتف الذكي، وعلى غرار كاميرا الصور الفورية تشتمل الوحدة الإضافية على زر كبير للتصوير، ولكنه ليس ضرورياً لعملية التصوير.

وبعد التقاط الصورة يظهر الاختلاف بين طابعة الصور الفورية Insta-Share Printer وكاميرات الصور الفورية العادية، إذ تسمح الطابعة الجديدة بتحوير الصور ومعالجتها قبل الطباعة، على عكس الموديلات القديمة من كاميرات الصور الفورية.

وتتيح طابعة الصور الفورية Insta-Share Printer، تكبير الصور وقصها وتدويرها وتلوينها بمختلف الفلاتر أو حتى إزالة ألوانها، إذا رغب المستخدم مثلا في توفير أفلام الصور، إضافةً إلى إمكانية تجميل الصور بواسطة العديد من الإطارات والرموز التعبيرية أو النصوص.

وإلى جانب الصور، التي يقوم المستخدم بالتقاطها بنفسه، يمكن تحرير الصور المستمدة من شبكات التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك أو إنستغرام، وإرسالها إلى الجهاز لطباعتها.

وبعد فترة قصيرة من الإحماء تبدأ الطابعة Insta-Share Printer في طباعة الصورة النهائية ببطء، ورغم أن الطباعة لا تحتاج إلى تحميض، إلا الطابعة ليست أسرع من موديلات بولارويد التقليدية، كما تظهر الصور بجودة مشابهة لكاميرات الصور الفورية التقليدية، ولا يتعين على المستخدم توقع الحصول على صور بجودة مبهرة.

ومع ذلك تعتبر طابعة Insta-Share Printer أحد الحلول العملية للمستخدم، الذي يرغب في الحصول على صور فورية، ولكن الأمر يتطلب أيضاً هاتفاً ذكياً من سلسلة موتورولا Moto Z، وبصرف النظر عن كُلفة طابعة Insta-Share-Printer، يتعين على عشاق التصوير وضع كُلفة ورق الصور في الاعتبار أيضاً.

ويمكن للمستخدم طباعة الصور الفورية أثناء التنقل والتجول دون هاتف موتورولا ووحدة Insta-Share Printer، حيث تطرح شركة بولارويد تقنية طباعة الصور الفورية عبر جهاز مستقل يمكن التحكم فيه بالبلوتوث، ولكن التوليفة المكونة من هاتف ذكي ووحدة قابلة للتركيب تعتبر من الحلول الأكثر عملية في الحياة اليومية.


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف ترى الإنخفاض السريع في قيمة الدولار أمام الدينار الليبي ؟