كيف ينظر الرئاسي لتطورات الأوضاع في درنة؟

Apr 17, 2018
طرابلس – بوابة افريقيا الإخبارية

استعرض الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي محمد السلاك، نتائج مشاركة رئيس المجلس فائز السراج في أعمال الدورة العادية التاسعة والعشرين التي عُقدت أمس الأول الأحد بمدينة الظهران في المملكة العربية السعودية بحضور قادة وممثلي الدول العربية.

ونقلت إدارة التواصل بحكومة الوفاق عن السلاك قوله، ان السراج أكد خلال كلمته في القمة، على تعامل حكومة الوفاق الإيجابي مع كل مبادرات الحل السياسي ودعم الجهود العربية والدولة الهادفة إلى تحقيق التسوية للأزمة، مع ترحيبه بخارطة الطريق التي عرضها المبعوثُ الأممي والتي جاءت لتؤكد ما سبق وأن طرحه الرئيس في مبادرته الداعية إلى عقد انتخابات برلمانية ورئاسية كحل للصراع السياسي في ليبيا لإنهاء الانقسام.

واستعرض السلاك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الثلاثاء، بالمركز الإعلامي بديوان رئاسة الوزراء، لقاء السراج بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والذي بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها.

وأكد السيسي على دعمه لمفاوضات توحيد المؤسسة العسكرية التي تُجرى بالقاهرة وعلى موقف بلاده الثابت بشأن ضرورة التوصل إلى حل للأزمة الليبية من خلال المسار السياسي وإجراء الانتخابات.

كما اتفق الجانبان على عقد الاجتماع الثاني للجنة الليبية المصرية العليا برئاسة الرئيسين عقب شهر رمضان المبارك لبحث مجالات التعاون المختلفة.

وأكد السلاك أن السراج  أجرى محادثات مع العاهل الأردني الملك "عبد الله الثاني"، تناولت مستجدات الوضع السياسي في ليبيا وتعزيز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، حيث أبدى العاهل الأردني استعداد بلاده للإسهام في رفع كفاءة المنتسبين للمؤسسات الأمنية والعسكرية من خلال برامج متطورة للتدريب.

وبخصوص الترتيبات المالية، قال "السلاك"، إن المجلس الرئاسي، انتهى بالتعاون مع وزارة المالية، من إعداد الترتيبات المالية لعام 2018، وإنه قد تمت إحالتها إلى المصرف المركزي وديوان المحاسبة الخميس الماضي، للإقرار النهائي، وذلك وفقا الاتفاق السياسي، على أن تُستكمل الإجراءات من قبل الجهتين المعنيتين خلال هذا الأسبوع.

وفيما يتعلق بالعمليات العسكرية في درنة، نقل "السلاك" تجديد رئيس المجلس الرئاسي، دعوته إلى إعمال العقل والحكمة في حل مشكلة درنة وتأكيد دعمه للخيارات السلمية ورفضه للتصعيد واستعمال القوة العسكرية داخل المدن والتجمعات السكنية، بالإضافة إلى إدانته ورفضه الكامل للجماعات الإرهابية وأصحاب الفكر المتطرف.

وبخصوص تطورات عملية عاصفة الوطن، أوضح " السلاك" متابعة غرفة عمليات (عاصفة الوطن) التابعة لقوة مكافحة الإرهاب، عملية الرصد والمتابعة وجمع المعلومات حول أي وجود لعناصر التنظيم الإرهابي في مناطق أخرى خارج النطاق الجغرافي للعملية، مؤكدا سيطرة القوة الكاملة على نطاق العملية وخلوها من أي عناصرَ أو بؤرِ إرهابية.

وفي معرض رده على أسئلة الصحفيين، حول اقتحام مقر القنصلية الليبية بالإسكندرية، فجر اليوم الثلاثاء، من قبل القنصل السابق ومجموعة مصاحبة له، أكد "السلاك" إدانة المجلس الرئاسي للواقعة، مشيرا إلى أن هنالك قرارا صدر من حكومة الوفاق المعترف بها دولياً بتكليف السيد "عادل الحاسي" قنصلا عاما بالإسكندرية، وإلى أن هذا القرار دخل حيز التنفيذ بشكل فعلي بتاريخ 13 مارس 2018، موضحا أن وزارة الخارجية تتابع هذا الأمر باهتمام شديد وتتواصل مع الجانب المصري لاحتواء المسألة.


رابط مختصر

عبر عن رأيك

من يتحمل مسؤولية زيادة أسعار السلع الأساسية في ليبيا ؟