الصورة من موقع صحيفة Lemonde الفرنسية

ما حقيقة تلقي حفتر للعلاج بباريس ؟

Apr 12, 2018
باريس - بوابة إفريقيا الإخبارية

قالت صحيفة "لوموند الفرنسية" في عددها أمس الإربعاء أن القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر قد نقل للعلاج الى العاصمة الفرنسية باريس.

وقالت الصحيفة في تقرير لها  أنّ "رجل برقة القوي قد تم إجلاؤه إلى باريس عبر الأردن"، مؤكّدة أنّ "بعض المقربين منه ينفون هذه المعلومة".

وأضافت الصحيفة بالقول: "الجنرال خليفة حفتر يُعالج في باريس، بعد أن تمّ إجلاؤه عبر الأردن حسب مصادر لـ(لوموند)" 

مؤكّدة وفق مصادرها أنّ " الرجل القوي في برقة (المنطقة الشرقية في ليبيا)، 74 عاما، كان ضحية جلطة دماغية إستوجبت نقله السريع من عمان، العاصمة الأردنية، إلى باريس".

وفي المقابل يضيف التقرير بالقول: "وهذا ما ينفيه مقرّبون منه، ويؤّكد أحدهم "هو في الأردن من أجل مباحثات سياسية، وهو بصحة جيدة"، مكذّبًا "الإشاعات التي ينشرها الإسلاميون". وخوفا على هجمات تستهدفه، تحركات خليفة حفتر موضوعة تحت الحماية" وفق تعبيرها.

وختمت "لوموند" تقريرها بالقول أنّ "وجوده في باريس، والذي أكّدته عدّة مصادر، يبقى إلى حدّ الآن سريا وحساسا لأنه صحته قضية سياسية وعسكرية في ليبيا".

وفي ذات السياق، نشرت صحيفة الإكسبراس الفرنسية كذلك أمس الاربعاء تقريرا قالت فيه أنّ "الجنرال خليفة حفتر، 75 عاما، زعيم الشرق الليبي، ق تم قبوله في الإستعجالي في مستشفى باريسي، أين يوجد حتى الآن تحت الرقابة، بغاية علاجه من إصابة بالجلطة، وهو ما كشفته الإكسبراس منذ يوم أمس".

ونقل التقرير تغريدة للصحفي الفرنسي فانسون هيغيه كبير المراسلين بالصحيفة ومؤلف كتب "القذّافي" قال فيها المعلومة نقلا عن ما وصفه بـ"المصدر الموثوق".

 

 

 

 

 

وفي حين لم تؤكّد الصحافة الفرنسية المعلومة بشكل قطعي إستنادا إلى مصادر رسميّة، فإنّه وفي المقابل فقد نفى الناطق باسم الجيش الليبي، العميد أحمد المسماري صحة هذه الأخبارجملة وتفصيلا .

قائلا في تصريحات صحفية أمس الإربعاء أنه "ينقل إلى الليبيين، تطمينات القائد العام، المشير خليفة حفتر، حول الوضع الأمني، مطالباً المواطنين بعدم الاستماع إلى إشاعات الإخوان والانسياق ورائها" وفق تعبيره.

 


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف تري لقاء المغرب بين عقيلة و المشري؟