مراسلون بلاحدود: القرار 555 شيك على بياض ضد الصحفيين

May 16, 2018
موقع Reporters Without Borders - ترجمة بوابة افريقيا الإخبارية

تدعو مراسلون بلا حدود إلى السحب الفوري للقرار الذي أصدرته حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً في طرابلس والذي من شأنه أن يحول مليشيات متهمة بارتكاب انتهاكات ضد الصحفيين إلى وحدة مناهضة للجريمة تتمتع بسلطات مراقبة واسعة النطاق.

المادة 13 من القرار رقم 555 ، الصادر في 7 مايو ، يحل "الردع" - وهي الميليشيا المسؤولة عن اختطاف واعتقال وتعذيب العديد من الصحفيين ونهب مقر تلفزيون النبأ مرتين - لكنه يفتح لعناصرها وحدة جديدة لمناهضة الجريمة والإرهاب ، سيكون لها نفس اسم الميليشيا.

تعطي المادة 4 من القرار صلاحيات واسعة للوحدة الجديدة في استخدام موارد المراقبة التقنية التي تمكنها من اعتراض جميع "المعلومات التي يمكن أن تعرض للخطر سلامة البلاد أو سلمها الاجتماعي أو أمنها القومي" ، وكذا المعلومات "على الشبكات الاجتماعية وعبر وسائل الاتصالات التقليدية ."

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود: "إن منح سلطات مراقبة واسعة لأفراد الميليشيات السابقين الذين كانوا مذنبين بارتكاب انتهاكات في الماضي ضد المدنيين والصحفيين أمر مزعج للغاية ، وبشكل خاص في السياق السياسي الحالي في ليبيا ، حيث تتفكك سلطة الدولة".

"القرار رقم 555 هو شيك على بياض لأمراء الحرب ، الذين سيكونون الآن قادرين بقوة القانون على التجسس على الاتصالات بين أفراد الجمهور والصحفيين دون أي ضمانات قانونية. نطالب جميعا حكومة رئيس الوزراء فايز السراج بسحب هذا القرار وسن القوانين التي تحمي الخصوصية والمعلومات الشخصية ".

تم بيع معدات المراقبة والإعتراض لميليشيات ليبية بما في ذلك "الردع" منذ أغسطس 2014. وفي تقرير في يونيو 2017 حول ليبيا ، حذر خبراء الأمم المتحدة من استخدام هذه المعدات ضد المدنيين وقالوا إنه ، وفقًا للمعلومات التي جمعوها ، فقد سبق استخدام هذه المعدات في عمليات الاختطاف.

تتألف قوة الردع ، التي تتخذ من شمال شرق طرابلس مقرا له ، من حوالي 1500 مقاتل بقيادة عبد الرؤوف كارا. وهي واحدة من أقوى الميليشيات في العاصمة ، وتدعم علانية حكومة السراج.

ووفقاً للعديد من الشهود ، فقد اختطف الصحافيان السابقان سليمان قشوط وأحمد يعقوبي من قبل عناصر "الردّع" في 6 أيار. ولم يكن لدى عائلاتيهما أي أخبار عنهما منذ ذلك الحين. القشوط واليعقوبي هما الآن منظمان لجائزة سبتيموس ، والتي تمنح إلى وسائل إعلام ليبية وصحفيين سنويًا.

واحتلت ليبيا المرتبة 162 من بين 180 دولة لعام 2018 في مؤشر منظمة مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة في العالم.

 

*بوابة افريقيا الإخبارية غير مسؤولة عن مضامين الأخبار والتقارير والمقالات المترجمة


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف تري تقرير ديوان المحاسبة عن الفساد في المؤسسات الليبية ؟