معارك سبها تلحق الضرر بقلعتها التاريخية

Apr 03, 2018
موقع RFI الفرنسية - ترجمة بوابة افريقيا الإخبارية

ساد مدينة سبها في جنوب ليبيا هدوء غير ثابت يوم الاثنين 2 أبريل ، بعد يومين من الاشتباكات الجديدة التي تدور ، ظاهريا ، بين قبيلة أولاد سليمان وقبيلة التبو.

وعلى الرغم من اتفاق السلام الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي ، فقد تجدد القتال، واستهدفت التفجيرات القلعة التي يتمركز فيها الفوج السادس للجيش الوطني الليبي في سبها ، مما أدى إلى تدمير جزء من هذا الموقع التاريخي.

منذ العهد العثماني ، تعد قلعة سبها ، الواقعة على تلة ، مكانا استراتيجيا للجيوش.  كما هو حال الفوج السادس الذي أسس مقره في قلعة سبها ويتكون من 25 فصيلا.

هذه القوات ، كلها تابعة لقبيلة أولاد سليمان ، الموالية لحكومة الوفاق الوطني ، المستقرة في طرابلس. غير أن هذا الفوج لم يسلم من الانقسام ، على غرار الجيش الليبي .

بعض هذه الفصائل موالية الآن لقوات خليفة حفتر الذي قام في يناير الماضي ، بتعيين قائد على رأس هذا الفوج الذي يقاومه.

منذ نهاية فبراير الماضي ، تاريخ بداية الصدامات الجديدة ، تثور أسئلة حول هوية القوات التي تهاجم الفوج السادس. ووفقاً للعديد من الأعيان في سبها ، الذين اتصلت بهم RFI ، يُزعم أن المهاجمين هم من ميليشيات التبو مدعومين من مرتزقة المعارضة التشادية والسودانية.

وقد يكون هناك أيضا قوات من الفوج 32 ، القريب من خليفة حفتر ، كما أسر لنا مستشار سابق للجيش الليبي في سبها.  وهؤلاء مدججون بالسلاح وحتى لديهم دبابات قتال.

بالنسبة لأولاد سليمان ، هذا الفوج هو ذراع عسكري للدولة ، في حين أنه بالنسبة للتبو، هو مجرد ميليشيا. ومع ذلك ، وبقطع النظر عن هذه الاعتبارات والمشكلة العرقية القائمة في سبها ، فإن هذه الاشتباكات تندرج في سياق القتال من أجل السلطة ، الدائر بين المتحاربين الليبيين ، منذ عام 2011. صراع يزداد حدة في ضوء الانتخابات العامة المتوقعة هذا العام.

خليفة حفتر، في تصريحات له ، قال إنه مدد سلطته على أكثر من 70 في المئة من أراضي ليبيا ، بما في ذلك الجنوب.

 

*بوابة افريقيا الإخبارية غير مسؤولة عن مضامين الأخبار والتقارير والمقالات المترجمة


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف تري لقاء المغرب بين عقيلة و المشري؟